أخبار

وزيرة الهجرة تبحث مع السفير الكندي سبل التعاون في مجال الهجرة

استقبلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، السفير لويس دوماس سفير كندا بالقاهرة، لبحث عدة موضوعات ذات الاهتمام المشترك وتعزيز سبل التعاون، وذلك بحضور السفير عمرو عباس مساعد وزيرة الهجرة لشئون الجاليات، والسيدة إيرين بروز مديرة برنامج الهجرة بالسفارة الكندية في القاهرة.
وفي البداية، رحبت وزيرة الهجرة بالسفير الكندي وأعربت عن سعادتها بأول لقاء لسيادتها معه منذ توليه مهام منصبه في مصر، متحدثة عن زياراتها إلى كندا ولقائها بالجالية المصرية هناك في عدة مدن والتي تعد من أهم وأكبر الجاليات المؤثرة في المجتمع الكندي.
ثم استعرضت السفيرة نبيلة مكرم دور الوزارة في ربط علماء وخبراء مصر في الخارج بوطنهم من خلال تنظيم 5 نسخ من سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع”، ثم التحضير للنسخة السادسة التي من المقرر أن تنعقد تحت شعار “مصر تستطيع بالصناعة”، مؤكدة أن الخبراء المصريين في كندا شريك أساسي في نجاح هذه المؤتمرات.
كما تطرقت الوزيرة في حديثها إلى الاستراتيجية الوطنية لشباب مصر الدارسين بالخارج، والتي جاءت لخلق مكون رئيسي لجميع الفعاليات والأنشطة التي تنظمها الوزارة لأبناء الدارسين بالخارج، وكذلك إنشاء مظلة واحدة تجمع أبناء المصريين المغتربين لزيادة ربطهم بوطنهم، كما تم إطلاق مركز وزارة الهجرة للحوار للشباب المصريين الدراسين بالخارج ليعمل كمظلة حوارية ومعرفية خاصة بشبابنا في الخارج لمتابعة متطلباتهم ومواجهة أي أفكار مغلوطة عن مصر، كما أشارت إلى طلبة مدرسة فيلوباتير المصرية في كندا ودورهم الفاعل في دعم المشروع القومي الكبير “حياة كريمة” لتطوير وتنمية الريف المصري والمناطق الأكثر احتياجا، وذلك بكل وطنية وإخلاص.
وخلال اللقاء أيضًا، استعرضت وزيرة الهجرة مع السفير جهود الوزارة في تنفيذ المبادرة الرئاسية “مراكب النجاة”، التي أعلن عنها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في ختام النسخة الثالثة من منتدى شباب العالم 2019، وكلف بها وزارة الهجرة بشكل مباشر لمكافحة الهجرة غير الشرعية في المحافظات الأكثر تصديرًا لتلك الظاهرة ونشر التوعية اللازمة حول المخاطر الناجمة عنها خاصة بعد إعلان الرئيس السيسي أن مصر لم تشهد خروج مركب هجرة غير شرعية منذ عام 2016، مشيرة إلى ما نتج عن تلك المبادرة من تعاون كبير مع الوزارات الأخرى وكافة مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني والجمعيات الأهلية، فضلا عن تدشين المركز المصري الألماني للهجرة والوظائف وإعادة الإدماج الذي يقدم التدريب والمشورة من أجل التعريف بسبل الهجرة الآمنة ومتطلبات سوق العمل الألمانية.
وبدوره، أعرب السفير الكندي لويس دوماس عن سعادته بلقاء وزيرة الهجرة، مثمنًا جهودها في الاستفادة من القواسم المشتركة بين مصر وكندا والتقريب فيما بين الشعبين، خاصة وأن المجتمع الكندي يحتضن عددًا كبيرًا من المصريين الذين أصبحوا جزءا لا يتجزأ من نسيجه.
وعبر دوماس عن انبهاره بما رآه من تطوير وتنمية في ربوع مصر على نحو يسير بوتيرة سريعة، وثمن جهود الرئيس السيسي في ذلك بما يجعل مصر بحق في مصاف الدول الكبرى.
كما رحب دوماس بالتعاون مع الوزارة بصدد قضايا الهجرة الآمنة ومكافحة الهجرة غير الشرعية من خلال التنسيق لدارسة متطلبات السوق الكندية من العمالة المصرية خاصة في المجال الفني والحرفي وعرض الفرص المتوفرة لذلك، وكذلك اتفق الجانبان على إمداد وزارة الهجرة بمعلومات عن علماء وخبراء مصريين في كندا متخصصين في مجال الصناعة بأنواعها في إطار الإعداد لإطلاق مؤتمر “مصر تستطيع بالصناعة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى