التخطي إلى المحتوى

الفنانة سمية الألفى تزوجت من الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، وأحبته بشدة وبالرغم من خيانته لها إلا أنها رفضت الطلاق لمدة طويلة، وعندما تم الطلاق بالفعل قالت أنها نادمة لأنه ما زالت تحبه، وظهر هذا جلياً خلال جنازته، وهي من الفنانات القلائل اللائي اعتزلن وهن في قمة المجد، فقد اعتزلت بعد 30 عام من العمل بالحقل الفني.

الفنانة سمية الألفى

هي سمية يوسف أحمد الألفي المولودة بمحافظة الشرقية في الثالث والعشرين من يوليو عام 1953م، ودرست علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة القاهرة، وحصلت على الليسانس فيه، وتبلغ من العمر اليوم 64 عام، وقفت عام 1978م أمام القديرة عفاف شعيب والبرنس صلاح قابيل لأول مرة في حياتها العملية من خلال العمل في مسلسل أفواه وأرانب، وتوالت الأعمال السينمائية والدرامية، ولكنها هربت من العمل السينمائي وكثرت أعمالها الدرامية بسبب عدم حبها للقبلات والمشاهد الجريئة الموجودة بالسينما، وعن المسلسلات التي قامت بأدوار فيها فنجد رحلة المليون، كناريا وشركاه، ليالي الحلمية، بوابة الحلواني، العطار والسبع بنات، وعن السينما فمثلت في أفلام سيد بيه الغلبان ووكالة البلح ومشوار عمر والطوفان والقرداتي وليلى والرجال.

محطات في حياة الفنانة سمية الألفى أصيبت بمرض نادر وأجرت العديد من عمليات التجميل

قصة زواجها من الراحل فاروق الفيشاوي

بينما كانت تؤدي دورها في مسرحية سندريلا مع الفنان فاروق الفيشاوي، وقعا في حب بعضهم البعض، وكان عمرها لا يتجاوز الحادي والعشرون، وبالفعل تزوجا في السابع من فبراير عام 1974م، وتم الطلاق بعد 16 عام من الزواج، ولكنها لم تنجب لمدة 6 أعوام من بعد الزواج، وأجهضت 12 مرة، ولكن رزقت فيما بعد بأحمد الفيشاوي ومن بعده عمر.
وعن الطلاق تقول

( أنا وفاروق كنا نبكي أثناء الطلاق وحضنا بعض، فاروق كل حياتي وحب عمري اللي ما يتعوضش بس كان لازم نأخذ القرار ده)

محطات في حياة الفنانة سمية الألفى أصيبت بمرض نادر وأجرت العديد من عمليات التجميل

وأكدت أنها نادمه على الطلاق خلال حديثها في برنامج ( أجمل سنين العمر)، وبررت هذا بأن خيانة زوجها لها كانت خيانة جسدية وليست خيانة مشاعر ، ولذلك ظل فاروق الفيشاوي وحتى رحيله صديقاً قويا للفنانة سمية الألفي، وظل ابنهما أحمد وعمر بينهما وكأنهما أسرة واحدة برغم الطلاق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *